أخبار لبنان

متابعة دولية لالتزام لبنان بخطة “سلامة الغذاء”

يلتزم لبنان بوضع استراتيجية وخطة عمل مناسبة لضمان سلامة الأغذية، وفقاً لخريطة طريق إقليمية لتنفيذ الاستراتيجية العالمية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، ووقعتها 19 دولة في المنطقة.

ويكتسب هذا الالتزام أهمية مضافة نظير التقديرات الصادرة عن المنظمات المعنيّة التابعة للأمم المتحدة، المثيرة للقلق في منطقة شرق المتوسط، التي تشير إلى أن مائة مليون شخص يعانون من الأمراض المنقولة بالأغذية سنوياً، من بينهم 32 مليون طفل دون سن الخامسة.

وتم اعتماد شعار «سلامة الأغذية: تأهب لغير المتوقع»، احتفاءً باليوم العالمي لسلامة الغذاء الذي يصادف يوم السابع من يونيو (حزيران)، والذي تحتفل به سنوياً منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة الصحة العالمية، مستهدفةً خصوصاً تسليط الضوء على أهمية الجهود الرامية إلى منع مخاطر الأمراض المنقولة بالأغذية، والوقاية منها، واكتشافها، والتصدي لها، وإدارتها على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

وقامت منظمة الصحة العالمية في لبنان، بناءً على طلب من وزارة الصحة العامة، بوضع قائمة مرجعية للمعايير المتعلقة بالمبادئ العامة لسلامة الأغذية في الصناعات الغذائية. كما قامت بتدريب مراقبي الوزارة على هذه المعايير، وعلى التفتيش على الأغذية في المؤسسات الغذائية، وأخذ العينات للمراقبين الصحيين في وزارة الصحة والبلديات.

بالإضافة إلى ذلك، وفرت المنظمة المواد والمعدات اللازمة لمراقبي الوزارة للقيام بأخذ العينات الغذائية بشكل مناسب ونقلها إلى المختبر. وفي العام الماضي، أطلقت منظمة الصحة العالمية حملةً لسلامة الأغذية وطورت مواد توعوية تستهدف المجتمع والمطاعم والمتاجر والصناعات الغذائية.

وتلتزم وزارة الصحة العامة في لبنان، وفق بيان رسمي لمكتب الأمم المتحدة في بيروت بالمناسبة، بضمان اتخاذ تدابير جادة فيما يتعلق بسلامة الأغذية في جميع المناطق، حيث ترصد المنظمات الأممية الاستمرار بتنفيذ إجراءات صارمة وبروتوكولات مراقبة لحماية صحة وجودة حياة جميع المواطنين.

ورغم التحديات التي تفرضها الأزمة الاقتصادية في لبنان، تبقى وزارة الصحة حازمةً في مهمتها لضمان الحفاظ على معايير سلامة الأغذية، وتتعهد من خلال الجهود المبذولة بالتعاون مع شركائها، بالتمسك بأعلى معايير سلامة الأغذية لحماية المجتمع.

أما في ضوء المخاوف الأخيرة بشأن حوادث التسمم الغذائي، فقد لُوحظ أن الوزارة الصحة العامة جهودها الاستباقية لمعالجة وتخفيف أي مخاطر محتملة بسرعة من خلال اتخاذ إجراءات فورية وإجراء تحقيقات شاملة.

بدورها، سجلت منظمة الأغذية والزراعة في لبنان نجاحاً في رفع مستوى الوعي حول سلامة الأغذية لدى 65 جمعية نسائية عاملة في جميع المناطق، وذلك عبر سلسلة من ورش العمل التدريبية النظرية، تلتها متابعة ميدانية مكثفة لضمان تطبيق المعارف المكتسبة في مجالات متعددة، بما في ذلك ممارسات التصنيع والنظافة الجيدة وأساسيات سلامة الأغذية.

كما عملت المنظمة، بالتعاون مع وزارة الزراعة وشركائها، على دعم المزارعين والمزارعات من أجل اعتماد الممارسات الجيدة لتحسين سلامة الأغذية، وذلك من خلال المدارس الحقلية للمزارعين والمزارعات، حيث تمكن من خلالها أكثر من 300 مزارع ومزارعة من التشارك والتفاعل وتبادل الخبرات نحو تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة، بالإضافة إلى إجراءات السلامة والصحة المهنية.

وقد انعكست هذه البرامج على تحويل ممارساتهم وسلوكهم نحو تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة والمستدامة مما أدى إلى تحسين سلامة منتجاتهم بشكل كبير.

تجدر الإشارة إلى الدور المحوري الذي تتولاه الشبكة الدولية للسلطات المعنية بسلامة الأغذية (إنفوسان) المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية، لا سيما لجهة تيسير التبادل السريع للمعلومات أثناء وقوع حوادث سلامة الأغذية ذات الأهمية المحتملة عبر الحدود، وتعزيز الشراكات بين الدول والشبكات الأخرى، وبناء القدرات الوطنية لتمكين تنفيذ فعال لتدابير إدارة المخاطر في الوقت المناسب للوقاية من الأمراض المنقولة بالأغذية وحماية الأرواح.

المصدر – الشرق الاوسط

إخترنا لك

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »