أخبار لبنانإقتصادنشاطات إغترابية

مؤتمر إنمائي اغترابي في طرابلس بعنوان” نعم قادرون ”

افتتح صباح يوم الجمعة 5 أيار الحالي المؤتمر الدولي الاغترابي لتنمية طرابلس والشمال بعنوان ” نعم قادرون ” في جامعة بيروت العربية في طرابلس بدعوة من تجمع رجال الأعمال اللبنانيين الفرنسيين-HALFA” وبالتعاون مع جامعة بيروت العربية و”لقاء الأحد الثقافي”. ويستمر المؤتمر ليومين في ٥ و٦من أيار الحالي .

بعد النشيد الوطني ،وكلمة تقديم لمسؤولة العلاقات العامة في جامعة بيروت العربية نالا مملوك تحدث رئيس الجامعة الدكتور جلال العدوي، فأمل بأن يخرج المؤتمر بلجنة متابعة للتوصيات لأن الكثير من المؤتمرات تنعقد وعندما تنتهي مفاعيلها.


ثم ألقى ممثل لقاء الأحد الثقافي باسم بخاش كلمة دعا فيها “للإعتماد على الذات بدلا من انتظار الدولة الغائبة”. وتمنى الا يكتفي المؤتمر بالخطابات الرنانة وتفعيل المنصة التي تربط المؤسسات في الخارج بحاجات العديد من الخريجين الى فرص العمل.

ثم ألقى رئيس تجمع رجال الأعمال اللبنانيين الفرنسيين انطوان منسى كلمة شدد فيها على أهمية المؤتمر بالنسبة للشمال، بإنتظار عودة الدولة،داعيا الى وضع رؤية جديدة للإقتصاد اللبناني والى تظافر الجهود من اجل لبنان، مؤكدا التمسك بالهوية اللبنانية.

ثم ألقى المدير التنفيذي لشركة كارفور في فرنسا، رامي بيتية كلمة روى فيها سيرته ومعاناته والتحديات التي واجهته حتى بلغ اعلى المراكز، مؤكدًا أن “لاشيء مستحيل”.

وبعد استراحة بدأت جلسات العمل التي يتحدث فيها تسعة وعشرون متحدثًا من كبار الشخصيات اللبنانية والاغترابية ورجال الأعمال .

وتضمن برنامج المؤتمر جلسات تتناول مواضيع مختلفة من بينها الابتكار والتمويل والاستثمارات الخاصة والعامة وكيفية إيجاد فرص عمل عن بعد للشباب وعرض للدراسات والبيانات الإحصائية والتقديرات حول المهن الأكثر طلبا واحتياجات أسواق العمل اللبنانية والعربية والدولية للسنوات العشر المقبلة ،بالإضافة إلى الحوارات والمناقشات الهامة التي ستتم بين المشاركين حول سبل تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي في منطقة الشمال ولبنان

ويعد هذا المؤتمر الأول من نوعه في شمال لبنان الذي يحاول المشاركون من خلاله مواجهة بعض نواحي الأزمة المستمرة في لبنان منذ سنوات التي أدت الى ارتفاع معدلات التضخّم، وتفاقم البطالة، خصوصا بين الشباب وازدياد معدلات الهجرة بينهم.

و يركز على الشباب كمحرك للنمو الاقتصادي والتنمية ويهدف إلى تعزيز فرص العمل أمامهم وتوسيع شبكتهم العالمية والاستفادة من التجارب الدولية في هذا المجال وتطوير مهاراتهم ، ودعم بعض المشاريع الواعدة وتشجيعهم على تغيير واقعهم الذي أثرت به الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعصف بلبنان دون الحاجة للهجرة والاستناد إلى علاقات اللبنانيين المغتربين الواسعة مع الشركات العالمية .

وتحدث في الجلسة الاولى التي أدارها جاسم عجافة، د. نسيب غبريل، د. زياد حايك ود. سامي نادر.

اما الجلسة الثانية ، فأدارها رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي شارل عربيد وتحدث فيها رئيس مجلس رجال وسيدات الاعمال اللبنانيين في العالم فؤاد زمكحل وعميد الصناعيين جاك صراف ورئيس جمعية الصناعيين سليم الزير والسيدة علا الحريري والدكتور حاتم عثمان.

وبعد الظهر، عقدت الجلسة الثالثة وشارك فيها رئيس مجلس التنفيذيين اللبنانيين ربيع الامين ود. كلود حايك، ريشار نجيم، ووسام جابر.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »