إقتصاد

زمكحل لصوت لبنان: حرب عمولات فتّاكة بين الدولار واليوان تؤسّس لبناء اقتصاد جديد

أوضح رئيس الإتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين MIDEL فؤاد زمكحل عبر صوت لبنان أنّ العالم ما كاد ينهي بلسمة جراح الاقتصاد إثر وباء كورونا، حتى جاءت الحرب العالمية الثالثة الجارية بين أوكرانيا وروسيا، ليستقبل بعدها الحرب النووية الجديدة، الأشدّ فتكًا وهي حرب العملات بين الدولار واليوهان.
وأكدّ زمكحل أنّ العالم كان يترقّب الجهة التي تقود العالم الاقتصادي والمالي والنقدي، الناتج عن المنافسة الشديدة بين الولايات المتحدة والصين. موضحًا أنّ العالم بدأ باستخدام اليوان الصيني بعد أن كان الدولار العملة الأقوى التي استُخدمت في تجارة المشتقات النفطية في العالم وغيرها، والتي ثبّتها الرئيس نيكسون بعد الحرب العالمية الثانية، مشيرًا إلى إعلان بوتين رسميًا استخدام اليوان.
واعتبر أنّ الدول التي ستتأثر بذلك هي الدول التي تعتمد على الدولار كلبنان، مشيراً الى اقتصاد جديد سوف يشهده العالم الذي ينتظر بصبر ردات فعل الولايات المتحدة الأميركية.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »