تربية وثقافةخاص ليبابيديانشاطات ليبابيديا

رئيس الإتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر إستقبل وفداً من مجموعة ليبابيديا الثقافية.

 

إستقبل رئيس الإتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر صباح اليوم في مكتبه في مقر الإتحاد، وفد من مجموعة “ليبابيديا الثقافية” ضم رئيس المجموعة فادي سعد والرئيس الفخري للجالية اللبنانية في كوتونو جمهورية بنين نمر تلج بحضور عضو هيئة المكتب جورج علم وأمين عام نقابة مرفأ بيروت خليل زعيتر.
قدم الوفد التهنئة بمناسبة تقليده وسام الإستحقاق اللبناني من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وجرى التباحث في عدة مواضيع و تركّز البحث حول مشروع قانون الضمان والحماية الإجتماعية، وأشاد الأسمر بصاحب المبادرة الرئيس الفخري للجالية اللبنانية في كوتونو – جمهورية بنين نمر تلج، الذي طرح عليه هذا المشروع قبل عدة سنوات، وتمت مناقشته آنذاك، ويشمل اللبنانيين المنتشرين “إختيارياً ” في كافة الدول وحق الإستفادة من هذا المشروع الذي سلك المسار القانوني الى التنفيذ بعد أن وافقت عليه اللجان النيابية واصبح في عهدة الهيئة العامة لمجلس النواب.
وشدد الأسمر على أهمية هذا المشروع الذي يعتبر صمام أمان للموظفين اللبنانيين العاملين خارج الأراضي اللبنانية والذي يعطي لهم الحق بالاسفادة من التغطية الصحية من قبل الضمان الإجتماعي خلال فترة عملهم وبعد بلوغهم السن القانونية.
كما تم الاتفاق على مواصلة اللقاءات وتحديد مواعيد مع الوزراء المختصين في هذا الملف بهف إنجاز هذا المشروع الإجتماعي الهام، والتشاور مع كافة النقابات والهيئة الإقتصادية المعنية.

وقد اطّلع الأسمر من الوفد على آلية عمل “المجموعة” التي تضم عدة نشاطات “إعلامية وثقافية وترويجية” وتسلم منه ملفا يشرح تفاصيل المشروع الإغترابي، الثقافي والإعلامي الذي بدأ تنفيذه، كما تضمّن الملف نبذة عن المشاريع المستقبلية التي بدأت المجموعة التحضير لها محلياً وإغترابياً.
وقد أبدى الأسمر كل الدعم والرعاية لهذا المشروع الذي سيعلن عن تفاصيله لاحقاً في مؤتمر صحفي برعاية الوزارات المعنية والنقابات المهنية والإتحاد العمالي العام.
وأكد على أهمية المشاريع والأفكار المطروحة والتي تساعد على إنجازها بنجاح”. وأثنى على المبادرات الفردية التي تعزز ثقة المجتمع الدولي تجاه لبنان وترفع إسم لبنان في الداخل والخارج، متمنياً النجاح لهذا العمل.
من جهته، أوضح سعد ان هذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة زيارات يقوم بها للمرجعيات الروحية والشخصيات النقابية والفعاليات الإغترابية، لبلورة المشاريع والأفكار التي تقوم بها المجموعة ببعدها الإجتماعي، الثقافي والإقتصادي، في لبنان ودول الإغتراب، مشددا على “مبدأ التعاون البناء كل من موقعه وضمن اختصاصه إنطلاقا من المسؤولية المشتركة”.

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »