أخبار العالمسياسة

بسبب حالات الانتحار.. البحرية الأمريكية تدعو إلى تحسين ظروف معيشة عناصرها

“RT”

أوصى تحقيق أجرته البحرية الأمريكية حول تزايد حالات الانتحار ضمن عناصرها إلى إجراء تحسينات في السكن والطعام والإنترنت للبحارة، بالإضافة إلى تغييرات في برامج الصحة العقلية وغيرها.

وأدان التقرير ظروف العمل والمعيشة في أحواض بناء السفن البحرية التي تعيش حالة معاناة، إلا أنه لم يتم الكشف عنها إلا بعد تسجيل حالات انتحار عديدة.

وقال قادة البحرية ردا على نتائج التحقيق: “نحن نخذل شعبنا”.

وخلص التحقيق إلى أن العديد من حالات الانتحار في حوض بناء السفن في نيوبورت نيوز في فرجينيا العام الماضي لم تكن مرتبطة أو ناجمة عن مشكلة واحدة محددة، وأن الوفيات سلطت الضوء على المشاكل المتفشية والظروف المعيشية السيئة، لا سيما بين البحارة الشباب الذين يقومون بصيانة السفن لفترات طويلة في تلك القاعدة وغيرهم في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقال ضابط التحقيق، الأدميرال برادلي دنهام: “لقد أدى التركيز على مهمة الصيانة إلى تدهور قدرتنا على رعاية البحارة الصغار والمعرضين للخطر”، مشيرا إلى أن “سلسلة من الإجراءات والقرارات التي اتخذها الكثيرون أدت إلى ظروف وتحديات غير ضرورية يواجهها البحارة لدينا”.

وبدأ التحقيق العام الماضي بعد وفاة سبعة من أفراد الخدمة المعينين في حاملة الطائرات “يو إس إس جورج واشنطن” على مدى 12 شهرا تنتهي في أبريل 2022، بما في ذلك ثلاثة حالات انتحار في أسبوع واحد.

وأعلنت البحرية أنه على إثر حالات الانتحار هذه، غادر أكثر من 200 بحار حاملة الطائرات هذه.

ورغم أن حاملة الطائرات لا تحمل كامل قدرة استيعابها التي تصل لما يقرب من 5000 بحارا، إلا أن السفينة لا تزال لديها حوالي 2700 بحار يعملون على متنها أثناء عملية الإصلاح في حين يعيش نحو 420 بحارا على متن السفينة أثناء إصلاحها.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »