أخبار لبنانسياسة

الديار: باريس «تخلط الاوراق» الرئاسية علناً وتعمل على «المقايضة» سراً: دبلوماسية «الوجهين»!

الأسعار ترتفع بعد الزيادات العشوائية للدولار الجمركي والهوة تتسع بين الهيئات الاقتصادية والحكومة «إسرائيل» أمام قلق وجودي عشية «النكبة» فهل تقدم على «ضربة» استباقية مفاجئة؟

حالة من الترقب والحذر رئاسيا ترافق عطلة عيد الفطر انتظارا لما بعدها، خارجيا، حفلة من النفاق المفضوح بعدما خرجت باريس عن صمتها واعلنت عبر خارجيتها انه ليس لديها مرشح رئاسي بعينه، وهو موقف في توقيت لافت، لكنه يحمل شبهة دبلوماسية لها مبرراتها، لكنها لا تجوز على احد لان ما يدور في «الكواليس» عكس ذلك، والقاصي والداني، بات يدرك ان البند الوحيد المطروح للنقاش هو «المقايضة» المطروحة فرنسيا، فرنجية –سلام، لكن الفرنسيين شعروا برهبة «حرق المراحل» ويسعون لانضاج «الطبخة» لا حرقها ولا يرغبون باي استفزاز علني لاي من القوى الاقليمية المعنية وفي مقدمتها السعودية وكذلك واشنطن التي ابلغت مساعدة وزير الخارجية بربارة ليف وفدا نيابيا لبنانيا يزور واشنطن ان بلادها ترفض تدخل اي دولة في الانتخابات الرئاسية.

والى ان تتضح معالم المناورة الفرنسية الجديدة، تعود موسكو بعد عطلة العيد الى زخم الاتصالات الداعمة للتسوية الفرنسية وقد نوقش الامر على مستوى وزراء الخارجية مع السعوديين فيما تبدو الدوحة وحيدة تبحث عن خيار ثان يبدو متعثرا في غياب القدرة على جمع المعارضين لفرنجية على اسم واحد لوضعه فوق «الطاولة»، بعد تراجع الرهان على امكان تسويق قائد الجيش العماد جوزاف عون.

واذا كان «خصوم» فرنجية قد تحمسوا للبيان الفرنسي، فان المتحمسين والداعمين لرئيس تيار المردة يشعرون بان ظروفه باتت افضل بكثير بعد اتفاق بكين والزخم الفرنسي القائم حاليا، لكنهم يفضلون التريث كما رئيس مجلس النواب نبيه بري المتفائل جدا، لكنه يجدد التاكيد امام زواره على قاعدته الذهبية «لا تقول فول ليصير في المكيول». اما على الضفة الاخرى، فبرزت اشارات لافتة من القوى السياسية الرافضة للتسوية وآخرها ايحاء «معراب» بامكان تأمين النصاب لجلسة انتخاب فرنجية اذا ما تغير الموقف السعودي، وذلك من خلال ابقاء «الباب مواربا» وعدم حسم الجواب النهائي مسبقا فيما يجري رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع مروحة اتصالات تشمل الرياض ليبني على الشيء مقتضاه في اطلالته الاعلامية الاحد المقبل. فيما تبقى»العين» على موعد القمة العربية المزمع عقدها في السعودية في ١٩ أيار المقبل، كمحطة مفصلية في الاستحقاق اللبناني.

باريس «بوجهين»!

ففي موقف لافت، لا ينسجم مع طبيعة الحراك الفرنسي سواء عبر السفيرة آن غريو، او المستشار الرئاسي باتريك دوريل، أكّدت وزارة الخارجية الفرنسية أنّ باريس «ليس لديها أيّ مرشّح في لبنان» لرئاسة الجمهورية. وقالت المتحدثة باسم الوزارة آن-كلير لوجاندر خلال مؤتمر صحافي انه «على اللبنانيين اختيار قادتهم وعلى الجهات اللبنانية تحمّل مسؤولياتها وكسر الجمود السياسي لانتخاب رئيس جديد بسرعة». وأشارت الوزارة إلى أنّ فرنسا تجري اتصالات كثيرة مع الجهات السياسية لبنانية.

ماذا تخشى فرنسا؟

ووفقا لمصادر مطلعة، فان الموقف الفرنسي العلني ليس مفاجئا ولا يغير من حقيقة ما يقال فرنسيا في «الكواليس» مع كل الاطراف اللبنانية، لكنه يعكس «امتعاضا» فرنسيا من تسريب مضمون الاتصالات مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، ولا ترغب في حرق المراحل. ولهذا لا ترى المصادر، ان ذلك يعني تراجع باريس عن دعمها لمقايضة رئاسة فرنجية برئاسة حكومة يتولاها نواف سلام، وانما صدور هذا الكلام مرده الى عدم رغبة الفرنسيين بالظهور على نحو «فج» بعد الاعتراضات الصاخبة من القوى المسيحية الرئيسية، وكذلك لا تريد باريس ان تتحمل مسؤولية فشل التسوية في حال لم تتمكن من تسويقها، ولهذا تراجعت «خطوة الى الوراء» لفظيا فقط، ولا تزال المبادرة على زخمها، مع العلم ان فرنجية ليس مرشح فرنسا وفي هذا قالت الخارجية الفرنسية الحقيقة!

هل يعقد اللقاء «الخماسي»؟

وقبيل الموقف الفرنسي الرسمي اشارت مصادر دبلوماسية الى ان باريس تضغط لعقد اجتماع خماسي لكن على مستوى وزراء الخارجية هذه المرة لمنح الاجتماع الجدية المطلوبة للحسم وهي تأمل ان يعقد خلال أسبوعين أو 3 أسابيع لتظهير الحلول وعرض تسوية سليمان فرنجية – نواف سلام على نحو تفصيلي ويجري الحديث عن سلة متكاملة ترضي الجميع وتشمل رئاستي الجمهورية والحكومة، والتعيينات وحاكمية مصرف لبنان والخطوات الاصلاحية المطلوبة، اما في ما يتعلق بالهواجس السعودية تجاه حزب الله، فالامر بات اسهل بالنسبة للفرنسيين لأن ترتيب هذه العلاقة وتبديد الهواجس لم يعد على عاتقهم بل تسوى الامور مع الايرانيين مباشرة.

موسكو على خط الدعم

في هذا الوقت، حصلت باريس على دعم لمبادرتها من موسكو التي ستنضم بعد عيد الفطر الى الجهود الرامية الى تسويق «المقايضة» مع السعودية، ووفقا لمصادر دبلوماسية، حصل تشاور روسي – صيني على مستوى مسؤولين في الخارجية وتحادث مساعد وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف مع مسؤول كبير في الخارجية الصينية لمحاولة تنظيم جهد مشترك لتحريك «المياه الراكدة» على الساحة اللبنانية. وعلم في هذا السياق، ان الملف جرى بحثه في الاتصال الاخير بين الرئيس بشار الاسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين وكذلك بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره السعودي فيصل بن فرحان. ووفقا للمصادر، فان موسكو تعتبر فرنجية الرجل الانسب للمرحلة الحالية لانه قادرعلى مدّ جسور التواصل مع كل الأطراف من جهة وكلّ الدول من جهة أخرى. ولهذا تدعو موسكو الأطراف اللبنانية للابتعاد عن التجاذبات وضرورة انهاء الشغور الرئاسيّ، وتحذر ايضا القوى السياسية من دفع لبنان اثمان باهظة اذا لم يستفيدوا مستفيدين من المناخ الايجابيّ في المنطقة الذي يمكن ان يساعد ايضا على حل ازمة النزوح السوري.

واشنطن وسياسة «النأي»

وفي سياق متصل، لم تستغرب مصادر مطلعة على الموقف الاميركي موقف مساعدة وزير الخارجية الاميركية باربرة ليف امام وفد نيابي لبناني يزور واشنطن والتي اكدت ان بلادها ضد تدخل اي دولة في الانتخابات الرئاسية اللبنانية، ولفتت الى انه استمرار لسياسة الادارة الاميركية «بالنأي بالنفس» عن الاستحقاق الرئاسي، وقد ظهر الامر جليا من خلال دورها «الخجول» في الاجتماع «الخماسي». اما اذا كانت «الرسالة» في كلامها الى باريس فالامر يحمل الكثير من النفاق لان فرنسا تتحرك «بتغطية» اميركية. ولهذا فان الكلام الاميركي لا يحمل جديدا بل مجرد موقف للاستهلاك الاعلامي.

اين قطر؟

ووفقا لمصادر مطلعة، فان المشكلة الاساسية بتبني غياب ما يسمى الخيار الثاني في مواجهة الطرح الفرنسي، فقطر التي تحاول ايجاد توازن للتفاوض عليه اخفقت في جمع المعارضة على ترشيح قائد الجيش جوزاف عون، واذا كان الموفد القطري الوزير محمد بن عبد العزيز الخليفي الذي سيعود بعد عطلة عيد الفطر الى بيروت، قد حاول الايحاء بان التفاهم الايراني – السعودي ليس قدرا وبالامكان مواجهته بمشروع مضاد حتى الوصول الى تسوية، وانطلق من نظرية اسقاط المرشحين الاستفزازيين، سليمان فرنجية وميشال معوض، والحض على الذهاب الى الخيار الرئاسي الوسطي، الا انه اصطدم بموقف حاسم من قبل رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بعدم امكان تبني ترشيح عون، مهما كان الثمن، وابلغه في الوقت نفسه عدم المغامرة بتبني ترشيح اي اسم «مستفز» لحزب الله. كما لمس عدم وجود مرشح يعتد به عند القوات اللبنانية يمكن الرهان عليه كحصان رابح على الرغم من عدم ممانعة «معراب» تبني ترشيح قائد الجيش حين تنضج الظروف. ولهذا فشلت الدوحة في ايجاد خيار بديل حتى الآن.

  المعارضة «والحائط المسدود»

وفي هذا السياق، تبقى حركة المعارضة بلا «بركة»، ولا تزال الفرص معدومة امام احتمال الاتفاق على مرشح يقطع الطريق على فرنجية. ووفقا لزوار «معراب»، فان مشاركة التيار الوطني الحر في الجلسة التشريعية قطعت «شعرة معاوية» بعد رهانات على امكان حصول تقاطع للمصالح يسمح بالوصول الى اتفاق الحد الادنى لمنع وصول مرشح «الممانعة» الى بعبدا، لكن «التيار» اثبت مرة جديدة انه غير جدي، ولهذا فان المشاورات وصلت الى حائط مسدود بعد تراجع النائب جبران باسيل مجددا عن وعد قطعه بشل المجلس النيابي، لكنه عاد الى هوايته في «البيع والشراء» على القطعة!

«القوات» تبقي «الباب مواربا»

في هذا الوقت، تحرص القوات اللبنانية على عدم المغامرة في اطلاق المواقف على عواهنها خصوصا اذا تعلق الامر بالمملكة العربية السعودية، واللافت صدور اول اشارة الى احتمال حصول تغيير في موقف «معراب» ازاء تأمين النصاب لجلسة انتخاب فرنجية لا انتخابه، في حال وافقت السعودية على الطرح الفرنسي، واذا كان سمير جعجع يدعو سائليه الى الانتظار وعدم حرق المراحل وتقديم اجوبة على افتراضات لم تصبح امرا واقعا بعد، فان النائب جورج عقيص ترك بالامس «الباب مواربا» امام احتمال كهذا، عندما اكد انه اذا حصلت تسوية اقليمية- دولية ووافقت عليها الرياض فان تكتل الجمهورية القوية سيجتمع ويتخذ حينئذ القرار المناسب!

«الاشتراكي» والموقف الجريء!

بدوره، لم يكن عضو كتلة اللقاء الديموقراطي النائب بلال عبدالله حاسما في رفض التسوية ان حصلت، وقال رداً على سؤال عن امكان دعم فرنجية في حال تغير الموقف السعودي «ان اللقاء الديموقراطي يملك ما يكفي من الجرأة والشجاعة لإتخاذ القرار المناسب. في المقابل، نفت مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي ما تناقلته بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية، عن النائب وائل أبو فاعور، بانه لمس ان الموقف السعودي اصبح اكثر ايجابية بخصوص انتخاب فرنجية، واشارت الى انه أنه لم يُدلِ بأي تصريح ولم يُجرِ أي حديث عام أو خاص حول الموقف السعودي من انتخابات رئاسة الجمهورية، وبالتالي فإن ما ذُكر حول هذا الأمر غير صحيح.

بدل النقل والاعتراضات

اقتصاديا، رفضت «الهيئات الاقتصادية» زيادة بدل النقل إلى 450 ألف ليرة، كما في القطاع العام، مطالبةً بعدم ربط الدولار الجمركي بـ «منصة صيرفة» وإلغاء جدول اشتراكات الكهرباء الجديد لانها ظالمة وغير عادلة وتلحق الأذى الكبير بالمواطنين وبالمؤسسات الخاصة على اختلافها، صناعية كانت أم سياحية وتجارية وخدماتية. من المعيب أن تعمل مؤسسة كهرباء لبنان على تأمين إيرادات عبر فرض رسوم ثابتة مرتفعة جداً وتفوق كثيراً حجم الاستهلاك. وأعلنت الهيئات أن «زيادة بدل النقل اليومي التي تم إقرارها في اجتماع لجنة المؤشر الأخير واعتماد 250 ألف ليرة يومياً هو بدل عادل ويلبي متطلبات الانتقال إلى العمل».

ارتفاع جديد في الاسعار

وفيما القطاعات العمالية مستمرة في الاضراب، رأى رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي أن أزمة ارتفاع أسعار السلع الغذائية تتواصل مع ارتفاع سعر الدولار الجمركي. وقال «كل ارتفاع 15 الفًا في الدولارالجمركي سيؤدي الى ارتفاع 5% في اسعار السلع». واشار الى أنه من حق الدولة اللبنانية ان تستعيد مداخيلها لكن ليس على حساب المواطنين. وتابع «سبق ودعونا الوزراء الى اعفاء الاصناف الغذائية التي تدفع جمارك عالية وليس لها بدائل في  الصناعات المحلية الا ان الامر لم يحدث».

القضاء

قضائيا، قررت الهيئة الإتهامية في جبل لبنان ابقاء رئيس هيئة ادارة السير والآليات والمركبات هدى سلوم قيد التوقيف في ملف فساد النافعة وفسخ قرار القاضي زياد الدغيدي الذي كان أوصى بإخلاء سبيلها.

«اسرائيل» والخطر الوجودي

في هذا الوقت، لا يزال التوتر الاخير على الحدود الجنوبية، وكذلك القلق من حرب شاملة ومفاجئة، يقلق المحافل في «اسرائيل». وفي هذا السياق، اشارت مصادر امنية اسرائيلية لصحيفة «معاريف» الى ان الواقع المركب والإشكالي لهذه الأيام عشية الذكرى الـ 75 لقيام «دولة إسرائيل» يشبه الواقع الذي ساد هنا قبل 56 سنة عشية عام 1967. في تلك الأيام علقت في ركود اقتصادي عميق بدأ في شتاء 1966، بعد أن عرض ليفي أشكول حكومته. ووجد هذا تعبيره في موجات إقالة واسعة، وفي إضرابات ومظاهرات لآلاف العاطلين من العمل الذين كان عددهم يزداد كل يوم، في أجواء اليأس الشديد التي أدت إلى هجرة واسعة وولدت في حينه النكتة عن لافتة كبرى نصبت في مطار اللد «الأخير الذي سيطفئ النور». حينذاك رأى عبدالناصر ان الوضع الاقتصادي الصعب لـ «إسرائيل» وحالة التفتت الداخلي فرصة ممتازة للتخلص منها.

حرب مفاجئة؟

«إسرائيل» هذه الأيام تمر في الواقع إياه الشرخ والصدع في دولة تتفكك. وانطلاقا من هذا الواقع، تحذر الصحيفة من حرب مفاجئة لانه برايها ستكون «اسرائيل» ملزمة بالخروج الآن وفوراً إلى حرب وقائية ذكية ومفاجئة، لتضرب منظومة آلاف الصواريخ لدى حزب الله في لبنان، الموجهة نحو الجبهة الداخلية لـ «إسرائيل»، ولتوجه ضربة قاضية إلى ايران وكذاك حماس والجهاد الإسلامي. انه امر ليس سهلا لكنه أمر الساعة. صحيح أنه لا أحد يريد حرباً يسقط فيها أفضل أبنائنا، تقول «معاريف» ولا أحد يريد رؤية خراب ودمار، لكن من المهم أن نعرف، أن الزمن لا يعمل في مصلحتنا. كل تأخير وانتظار سيشدد هذا الصراع على وجود «دولة إسرائيل».

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »