كتاب وآراء

الدكتور دال الحتي: …اليوم ٢٥ أيار… عيد المقاومة والتحرير…

 

… الشعب اللبناني بأكمله هو شعبٌ مقاومْ… فالمقاومة لا تقتصرّ على الأعمال الحربية…

… فمن قاوم بالكلمة… هو مقاوم…
… ومن قاوم بالعمل… هو مقاوم…
… ومن قاوم التدمير الممنهج للكيان اللبناني… هو مقاوم…
… ومن قاوم التغيير الديموغرافي… هو مقاوم…
… ومن صمد في أرضه، وثبتَ في وطنه وآمن به… هو مقاوم…
… ومن قاوم حنينه الى وطنه وهو في غربته… هو مقاوم…

فالجميع … وأعني جميع اللبنانيين… هم مقاومون…

… بقي التحرير…!!!

…أما آن الأوان لأن تتحررّ عقول المواطنين اللبنانيين من رواسب الحرب والإستئثار والهيمنة والأحادية والإنعزال والتسلّط والمناطقيّة والزبائنية والفساد…
… أما آن الأوان لأن يتحررّ شعبنا من طغمة حاكمة، وسفارات مهيّمنة، وقضاءٍ مرتهن، وإدارة فاسدة، وإنتدابات إقليمية لا تُعدُ ولا تٌحصى…

حررّوا أفكاركمّ وعقولكم، جاهروا بمطالبكم، وتجاسروا على من ظلمكم، لتبدأ مسيرة “تحرير لبنان”، هذا الوطن الفريد الذي نحلمّ به جميعنا…!!!

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »