تربية وثقافة

إجتماع الإتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين MIDEL مع نائب رئيس مجلس الوزراء د. سعادة الشامي

 

عقد الإتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين MIDEL برئاسة الدكتور فؤاد زمكحل، إجتماعاً، في مقر الإتحاد بالأشرفية، في حضور أعضاء مجلس الإدارة التنفيذي والمجلس الإستشاري، مع نائب رئيس مجلس الوزراء د. سعادة الشامي. وكان البحث في الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الراهنة، والخطة المطروحة لإعادة هيكلة القطاع المصرفي، ومخاطر إدراج لبنان على القائمة الرمادية من قبل منظمة العمل الدولي FATF، والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي ومصير حاملي الأوروبوندز.
تحدث رئيس الإتحاد الدولي لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين الدكتور فؤاد زمكحل بإسم المجتمعين، فقال: «إننا مقتنعون أن أي خطة تعافي وإعادة هيكلة الإقتصاد والنهوض، عليها أن تبدأ بإتفاق مع صندوق النقد الدولي. لكن نتمنّى حديثاً شفافاً ومفاوضات للإتفاق على صيغة إعادة الهيكلة، وعلى مشروع متضامن ومتكامل وتآزر الجهود نحو الهدف المشترك، مع حماية الودائع والمودعين.
نعلم تماماً أن المبالغ التي سيضخُّها الصندوق في حال الإتفاق على صيغة، لن تكون كافية لإنعاش الإقتصاد، لكنه سيضعنا على السكة الصحيحة وعلى الإصلاحات التي نحلم بها منذ سنوات. والسؤال الأساسي ليس فقط عن الخطة، لكن أساساً عمّن سيُنفذها ومن سيلحق بها وهي المشكلة الأساسية في لبنان.
ونذكّر أنه عند توقيع الإتفاق المبدئي في نيسان 2022، برهن الصندوق عن مرونة كبيرة نحو لبنان واللبنانيين، وقد وقعوا هذا الإتفاق رغم الفراغات والثغرات الدستورية الكبيرة وخصوصاً قبل الإنتخابات النيابية الجارية في أيار في حينه، مع شروط خجولة. ورغم هذه المساعدات الملحوظة، لم تطبّق الدولة اللبنانية أي إصلاح، ولم تخطو أي خطوة إيجابية نحو الصندوق والمجتمع الدولي حتى الساعة».
أما عن موضوع حاملي الأوروبوندز، فذكّر المجتمعون أنه منذ آذار 2020، بعد الإعلان عن التعثُّر المالي الرسمي، الذي كان بالفعل الإفلاس المبطّن، لم تجرؤ الدولة على التفاوض مع حاملي الأوروبوندز، أبرزها «أشمور للإستثمار السعودية»، و«بلاك روك»، (شركة أميركية متعدّدة الجنسيات لإدارة الإستثمار، مقرّها في مدينة نيويورك)، وهما الحاملان الأكبر لهذه السندات. وقد صبرت هذه المؤسسات المالية حتى هذه الساعة، من دون أي دعوات وملاحقات قضائية دولية، لكن يدق اليوم ناقوس الخطر، لأن الدائنين سيُجبرون على التحرّك الرسمي قبل آذار 2025، لأنه بعد خمس سنوات من عدم المطالبة الرسمية بالدفع يُمكن أن يسقط حقهم.
فعلى الدولة اللبنانية مراقبة هذا الوضع الخطر، قبل فوات الأوان، لأنه إذا تحرّك الدائنون عبر المحاكم الدولية، يُمكن أن تكون الأحكام صارمة ضد الدولة اللبنانية وممتلكاتها في الخارج. فعلى الدولة التفاوض المباشر معهم، وإقتراح خطة إمتداد أو بعض الحلول المقبولة، لتجنّب أي مفاجآت خطرة نحن بغنى عنها».
وختم الدكتور فؤاد زمكحل قائلاً: «لا نستطيع أن نتحدّث عن إفلاس الدولة اللبنانية، لأنه لا يزال لديها أصول ضخمة حيث تمتلك نصف العقارات في البلد، وكل مؤسسات الدولة من الكهرباء والإتصالات والمياه والمرافيء البرية والبحرية. أما الإفلاس الحقيقي فهو إفلاس السياسة والسياسيين، وإفلاس الإدارة والإداريين، وإفلاس الفساد والفاسدين وإفلاس الأوهام والأكاذيب».

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »