تربية وثقافة

آفاق تعاون اقتصادية في استراتيجية المعهد الموسيقي

استقبلت رئيسة المعهد الوطني العالي للموسيقى هبة القواس، رجل الأعمال والمصرفي اللبناني العالمي سمير عساف في زيارة هدفت إلى فتح آفاق تعاون لاستكمال خطة النهوض بالكونسرفتوار الوطني.
تناول الاجتماع محاور عديدة تخص المعهد والاستراتيجية التي وضعتها القواس لاستعادة الدور الوطني الذي يضطلع به المعهد الموسيقي.


واطّلع عساف على التطورات التي حدثت في الآونة الأخيرة، ومنها الإنجازات العملية على مستوى تحسين وضع المعهد والعاملين فيه منذ تسلم القواس مهماتها، وآخرها إقرار المراسيم الخاصة برواتب الهيئتين التعليمية والإدارية، كما اطّلع على الاتفاقيات التي عملت عليها القواس. وأثنى عساف على الحفلات الموسيقية التي انجزتها القواس مع الأوركستراتين الفلهارمونية والشرق عربية التي فعلت دور لبنان الثقافي، وخاصة أنها بثت عبر العديد من القنوات العالمية، كحفلة عيد الاستقلال وحفلة مستشفى بعبدا التي تضمنت رمزية كبيرة وبعداً إنسانياً ووطنياً. وتوقف عند خصوصية حفل عيد الفصح الذي أقيم في الصرح البطريركي برعاية غبطة البطرك الراعي.


وبحث الطرفان في إمكانية استنهاض المؤسّسة عبر تفعيل اقتصاد الموسيقى الذي يعتمد على اقتصاد المعرفة والثقافة، على غرار ما يجري في العالم اليوم وتأثير هذا الاقتصاد إيجاباً في المستقبل، وذلك انطلاقاً من معرفة عساف الاقتصادية وتجربته الدولية المعروفة في تأطير المؤسسات اقتصادياً وتفعيل دورها وإنجاحها.
كذلك تناولا أهمية المبنى الجديد للكونسرفتوار المقدّم بهبة من الدولة الصينية في منطقة ضبية وسبل تشغيله. وتطرقا إلى الاستراتيجية التي تعمل القواس على إيجادها وبناء “الإيكوسيستيم”من أجل إنشاء بنية تحتية اقتصادية ثقافية متطورة تحاكي التطور العالمي. وتمنت القواس على عساف ان يواكب معها تطوير هذه الاستراتيجية من زاوية خبرته العالمية في بناء البنى الاقتصادية وعلاقاته الدولية في هذا المجال.
وتم الاتفاق على التعاون القريب من أجل استمرارية المؤسسة الوطنية والنهوض بها على المستويين الثقافي والاقتصادي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »